الرئيسية الرئيسية الداخلة : اجتماع اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لضمان التخفيف من التداعيات السوسيو-اقتصادية لجائحة (كوفيد-19) في الجهة.

الداخلة : اجتماع اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لضمان التخفيف من التداعيات السوسيو-اقتصادية لجائحة (كوفيد-19) في الجهة.

كتب في 1 يونيو 2020 - 9:43 م
مشاركة

المجهر24/الداخلة 

ترأس والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، اليوم الاثنين اجتماع اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية ، تم خلاله تدارس مختلف التدابير المعتمدة لضمان استئناف الدورة الاقتصادية والتخفيف من التداعيات السوسيو-اقتصادية لجائحة (كوفيد-19) في الجهة، وتكريس المقاربة التشاركية والتفاعلية مع مختلف الأطراف المعنية،بهدف بحث تدابير استئناف النشاط الاقتصادي المحلي.

وحسب كلمة للسيد الوالي فان هذا اللقاء  يهدف إلى تقييم الظرفية السوسيو-اقتصادية الراهنة وضمان تتبع وتنفيذ الإجراءات التي اعتمدتها لجنة اليقظة الاقتصادية لمواكبة جميع القطاعات الاقتصادية من أجل استئناف أنشطتهم تدريجيا، والعمل على حماية المقاولة التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد السليم والمساهم الرئيسي في توفير فرص الشغل.

وأكد والي الجهة على ضرورة مواكبة جميع القطاعات المهنية للتجارة والسياحة والصناعة والخدمات، مع الأخذ في الاعتبار التدابير الوقائية التي ترتكز من جهة على حماية صحة وسلامة المواطنين، ومن جهة أخرى على امتصاص تأثير الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد.

وسلط السيد بنعمر الضوء على مختلف التدابير المتخذة للحد من انتشار الجائحة، مشيرا إلى آلية “ضمان أوكسجين” الاستثنائي لمساعدة المقاولات التي تعاني من صعوبات، ودفع تعويضات لفائدة الأسر المستفيدة وغير المستفيدة من نظام “راميد”، وتعليق دفع الاشتراكات الاجتماعية المستحقة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عن الفترة الممتدة من 01 مارس إلى 30 يونيو 2020، وتخفيض مهم لزيادات التأخير في السداد للفترة المذكورة، وكذا إنشاء منصة “سمارت” (نظام للتسيير والتتبع والمعالجة).

وحث مختلف الأطراف المهنية على تنفيذ التدابير المذكورة، داعيا في هذا الصدد إلى إنجاز المشاريع التي تتوفر على الاعتمادات المالية المرصودة لها، والتقليص من آجال الأداء لدعم المقاولات والممونين ومساعدتهم على تجاوز الصعوبات المالية المرتبطة بالسيولة، والتعجيل بأداء مستحقات المقاولات والشركات.

وشكل اللقاء كذلك فرصة للمهنيين من أجل الإشادة بجهود ولاية الجهة وجميع المصالح التي تمت تعبئتها خلال هذه الفترة الاستثنائية، لاسيما الأطر الطبية والسلطات المحلية والأمنية، بالإضافة إلى مختلف المصالح الترابية والإدارية.