وزير الخارجية المالطي.. يمكن للاتحاد الأوروبي أن يستفيد من التعاون الإسباني المغربي في تدبير تدفقات الهجرة 

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24|

 قال وزير الخارجية المالطي خلال ندوة صحفية عقدها أمس الخميس بمدريد،في أعقاب محادثات أجراها مع نظيرته الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا ، “إن بإمكان الاتحاد الأوروبي الاستفادة من الخبرة التي راكمتها إسبانيا والمغرب من أجل إنشاء ” قنوات للهجرة القانونية والمنتظمة ” .

وأشار إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد من شأنها أن تزيد الوضع سوءا في إفريقيا وتدفع ما يقدر ب 27 مليون شخص إلى الفقر المدقع وبالتالي خلق المزيد من ضغوط الهجرة نحو أوروبا .

   ودعا إيفاريست بارتولو ، إلى تقديم مساعدات أوروبية لدول العبور مثل المغرب مشيرا إلى أن إصلاح سياسة الهجرة التي أعدها الاتحاد الأوروبي ” لا يجب أن تركز فقط على توزيع المهاجرين الوافدين على أوربا وإنما عليها أيضا أن تواجه أصل وجذور هذه المشكلة ” .

   وشدد على ضرورة إبرام اتفاقيات مع الدول الأفريقية لوضع ” تجارة عادلة توفر مناصب وفرص الشغل والثروة حتى لا يفقد الشباب حياتهم في الصحراء أو في البحر الأبيض المتوسط ” .

   وحذر رئيس دبلوماسية مالطا من أنه ” لا يمكننا الاستمرار في أخذ الموارد والشباب من إفريقيا وننتظر أن يكون لدى الدول الأفريقية الموارد اللازمة والضرورية للعيش ” .

  من جانبها أكدت أرانشا غونزاليس لايا وزيرة الخارجية الإسبانية على أهمية وضرورة ” التضامن الأوروبي ” في تدبير ظاهرة الهجرة مشيرة إلى أنه بالنسبة للحكومة التقدمية في إسبانيا فإن ” التضامن هو مفهوم أساسي ومحوري في سياسة الهجرة ”،وأن إسبانيا التي هي بوابة أوروبا تريد أن يكون الاتحاد الأوروبي بأكمله ” معنيا بتقديم إجابة مشتركة حول هذه القضية ” .

شارك المقال
  • تم النسخ