الرئيسية الرئيسية بوريطة..المغرب متشبث بثوابت القضية الفلسطينية القائم والمستمر وغير المشروط

بوريطة..المغرب متشبث بثوابت القضية الفلسطينية القائم والمستمر وغير المشروط

كتب في 9 سبتمبر 2020 - 4:15 م
مشاركة

المجهر24|

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة،في كلمة اليوم الأربعاء خلال أعمال الدورة 154 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، أن موقف المغرب من ثوابت القضية الفلسطينية المتثملة في التوصل لحل عادل ينهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ويسمح بإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في أمن واستقرا ، قائم ومستمر وغير مشروط.

وأوضح السيد بوريطة  أن تشبث المغرب، الذي يرأس عاهله، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لجنة القدس، بثوابت هذا الحل العادل،“قائمٌ ومستمرٌ وغيرُ مشروطٍ ولا يوازيه إلا الاجتهاد الدؤوب في البحث عن المناهج والسبل الدبلوماسية والسياسية والقانونية والعملية الكفيلة ببلوغ تلك التسوية، أو على الأقل تهيئة الظروف اللازمة لإنجازها واستدامتها بما يحقق الأمن والسلم في الشرق الأوسط ويتيح فرص الاندماج العائد بالنفع على جميع دول المنطقة”.

وتابع خلال هذا الاجتماع الذي انعقد بتقنية الفيديو،أن هذه الظروف الدقيقة “يجب أن تساءلنا للدفع نحو أخذ المبادرة والخروج من خانة الانتظارية وردود الفعل، مع إعادة التفكير في بعض الأساليب المتبعة، والانفتاح على كل الفاعلين الأساسيين في هذا الملف”.

وفي سياق آخر سجل السيد بوريطة أن هناك “نزوحا نحو اختزال التحديات الماثلة أمام المنطقة العربية في كل ما هو خارجي،محيط بالإقليم أو حتى من خارج هذا المحيط، وهو أمر غير صحيح كليا.”

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في هذا الصدد “ماذا عما يجري داخل فضائنا المشترك من ضعف في الاندماج ومحدودية في المبادلات التجارية وندرة في المشاريع الاستثمارية المشتركة،وتراجع في الاستثمارات البينية، دون الحديث عن الصعوبات التي حالت دون وضع خطة عملية مشتركة باعتمادات مالية محددة لمواجهة الآثار الوخيمة لأزمة كورونا على أمْنِنَا واقتصادياتنا ومنظوماتنا الصحية وجوانب عدة من حياتنا الاجتماعية”.

وشدد على أنه إذا كانت هناك تحديات أخرى داخل كل بلد،كل حسب أولوياته وتوجهاته الوطنية،“فلا سبيل أمامنا سوى الانكباب على مجموع هذه التحديات والإكراهات بنظرة شمولية، تعطي لكل جانب حقه وتقوم على مبدأ التشارك والتضامن المتأصل في ثقافتنا والمتاح بفضل ما تزخر به منطقتنا من خيرات وكفاءات”