الرئيسية الرئيسية بوعياش تشرف على تنصيب21 عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية الحمراء

بوعياش تشرف على تنصيب21 عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية الحمراء

كتب في 8 سبتمبر 2020 - 4:20 م
مشاركة

المجهر24|

أشرفت السيدة أمينة بوعياش ، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان، ورئيس اللجنة السيد توفيق برديجي، اليوم الثلاثاء، على تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية الحمراء ، وتضم21 عضوا تم اختيارهم من بين ممثلي جمعيات المجتمع المدني من مسارات متعددة وتجارب متنوعة، بالإضافة إلى ممثلي مؤسسات وهيئات مهنية مع احترام تمثيلية الاقاليم وتمثيلية مهمة للمرأة.

وباقتراح من رئيسة المجلس، وتزكية من رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية الحمراء، بعد استشارة مكتب التنسيق، باعتباره أحد  الشخصيات الجهوية المؤهلة ، والتي تتوافر فيها الشروط المنصوص عليها في المادة الثالثة والثلاثين من القانون المنظم للمجلس، ويتعلق الأمر بالسيدات والسادة الأعضاء : مولاي بوبكر الحمداني، العربي عز الدين الادريسي، حسن ماءالعينين، موهيم فاطمة الزهراء، بهيجة الإسماعيلي، عبد الحكيم أبو شهاب، جودا الوالي، مريم البوداني ، صالح لبيهي،المحجوب الدوة، مينة لغزال، فاطمة لمساعدي،الطالب بويا ماءالعينين، حمادي الفيلالي، محمود عياش،مولاي ابراهيم التروزي، مفيدة بوصولة، السالم عويس، حنان السالك، محمد البوزيدي، بريكينة لعروصي.

واعتبرت السيدة بوعياش رئيسة المجلس،أن الاليات الجهوية نقطة قوة وتفاعل لدعم الضحايا اذا كانت هناك انتهاكات لحقوق الإنسان. مشيرة إلى أن هناك تناوبا على عضوية هذه اللجان مع احترام التعدد والتنوع في احترام للاختلافات الايديولوجية والالتزام بقواعد ومعايير حقوق الإنسان، واكدت السيدة الرئيسة أن هناك سعي إلى تحقيق المناصفة والنهوض بحقوق المرأة.
بعد تقديم الأعضاء فتح نقاش مع السيدة الرئيسة تم فيه الاستماع لمداخلات رئيس ديوانها و مدير مديرية الحماية و مديرة مديرية التواصل الذين قربوا السيدات والسادة الأعضاء من توجهات واستراتيجية عمل المؤسسة.

من جانبه، تحدث السيد توفيق برديجي، بصفته مسيا لحفل التنصيب ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية، عن تجارب ومسارات أعضاء اللجنة و قدم اهم المحاور التي ستشتغل عليها اللجنة التي يترأسها.

  

وتقوم اللجان الجهوية بتنفيذ برامج المجلس ومشاريعه المتعلقة بمجال النهوض بحقوق الإنسان، وذلك بتعاون وثيق مع كافة الفاعلين المعنيين على صعيد الجهة، ولاسيما الجمعيات العاملة في مجال حقوق الإنسان والمراصد الجهوية لحقوق الإنسان المشار إليها في المادة الحادية والثلاثين أدناه.

وتساهم اللجان الجهوية،وفقا للمادة31من القانون المنظم ، تحت إشراف المجلس، في تشجيع وتيسير إحداث مراصد جهوية لحقوق الإنسان، تنتظم في إطارها الجمعيات والشخصيات العاملة في مجال حقوق الإنسان والمنتمية إلى مختلف المشارب الفكرية والثقافية وذات الإسهام المتميز في ترسيخ قيم المواطنة المسؤولة، وتعمل هذه المراصد على تتبع تطور حقوق الإنسان على الصعيد الجهوي.