الرئيسية الرئيسية العيون:افتتاح الدورة الثالثة لمنتدى المغرب-دول جزر المحيط الهادي… اهتمام ملكي بالتعاون جنوب-جنوب

العيون:افتتاح الدورة الثالثة لمنتدى المغرب-دول جزر المحيط الهادي… اهتمام ملكي بالتعاون جنوب-جنوب

كتب في 27 فبراير 2020 - 11:35 ص
مشاركة
المجهر24/العيون -إبراهيم أبهوش.

 أعطيت صباح اليوم الخميس بالعيون ،انطلاقة أشغال فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادي (العيون 26-28 فبراير الجاري)،التي تتماهى مع استراتيجية التعاون جنوب-جنوب ،التي حدد خطوطها العريضة جلالة الملك محمد السادس ،الهادفة الى التضامن النشط والفعال والمبادر ،التي يتقاسم فيها المغرب مع شركائه تجاربه وخبراته في مختلف المجالات وموارده الاقتصادية.

وقال السيد ناصر بوريطة في كلمة له بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادي،تلاها بالنيابة عنه الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد محسن الجزولي: إن “تمسك المملكة المغربية بسُنّة هذا الملتقى ينبع من الأهمية المتفردة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، للتعاون جنوب-جنوب”، مؤكدا أن “هذا التعاون كان وما يزال ركيزة أساسية للسياسة الخارجية للمملكة، وخيارا واضحا في انخراطها الدولي، وثابتا في توجهه نحو تقوية العلاقات مع الدول الصديقة، ومتطلعا إلى إطلاق مبادرات خلاقة لتعزيز التضامن معها”.

وأشار إلى أن الدورتين الأولى والثانية لمنتدى المغرب ودول جزر المحيط الهادي، في 2012 و2015، “قد مكنتا من إرساء أسس الشراكة بيننا”،وأن الدورة الثالثة لهذا الملتقى هي “فرصة للوقوف على المنجزات وتجديد العزم على رفع سقف التعاون، ولتعزيز هذا الزخم وتحديد الأولويات وتجديد الإرادة للدفع بمنتدانا هذا كتجربة رائدة وناجحة للتعاون والحوار والتضامن جنوب-جنوب”.

وأبرز السيد بوريطة أنه “بالتوازي مع انخراطها في ترسيخ هذا الخيار داخل فضاءات انتمائه الجغرافي والثقافي بإفريقيا والعالم العربي، حرصت المملكة المغربية على تنويع وتوطيد العلاقات مع مناطق وتجمعات أخرى من دول الجنوب، ومنها على وجه الخصوص دول المحيط الهادي، والتي يربطها بالمغرب تعاون فعلي وتضامن موصول، على الصعيدين الثنائي ومتعدد الأطراف”.

وأضاف ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج،:إن “تمسكنا بهذا المنتدى وحرصنا الموصول على التداول والتشاور كلما سمحت الفرصة باللقاء – خاصة على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة، برهن على أن شراكتنا موسومة بروح عملية، هدفها إرساء تعاون ملموس، في قطاعات أولوية كالصحة والبيئة والتكوين والتنمية البشرية والتغير المناخي”.

وختم السيد بوريطة كلمته بالتاكيد على” دواعي الغبطة والاعتزاز” أن تحتضن المملكة المغربية هذه الدورة الثالثة لمنتدى المغرب ودول جزر المحيط الهادي، وأن تستضيف العيون “المدينة الغالية التي تحتل مكانة خاصة في قلب الشعب المغربي” فعالياتها، منوها بكون “المحيطين الهادي والأطلسي يلتقيان اليوم في قلب الصحراء المغربية”.

من جانبه رحب السيد سيدي حمدي ولد الرشيد رئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء ، بوزراء خارجية دول جزر الهادي وضيوف المنتدى باسم ساكنة الجهة منوها بأهمية تنظيم هذا اللقاء بمدينة العيون كبرى حواضر الصحراء المغربية، لماله من دلالات عميقة تؤكد على التنمية المندمجة والشاملة وماتشهده الاقاليم الصحراوية المغربيةمن تطور تنموي وعمراني في مختلف المجالات . 

وسينكب وزراء الشؤون الخارجية، وكبار المسؤولين، والدبلوماسيون بكل من المغرب ودول جزر المحيط الهادئ المتواجدون بعاصمة الصحراء المغربية، على تعزيز أسس تعاون فاعل خلال الثلاث سنوات المقبلة في مجموعة من المجالات، لاسيما المتصلة بالتعليم، والبيئة، والسياحة المسؤولة والإيكولوجية، والنقل، والتنمية المستدامة.

وحسب أرضية منتدى هذه الدورة ، فان هذه التظاهرة الدبلوماسية الهامة تهدف إلى تقييم الحالة الراهنة والآفاق المستقبلية للعلاقات بين المغرب ودول جزر المحيط الهادئ، وتسليط الضوء على التجارب الناجحة في المجالات التي تحظى باهتمام استراتيجي في بلدان هذه المجموعة، بتحديد الأولويات الوطنية ومحاور التعاون بين المغرب ودول جزر المحيط الهادئ من أجل تنمية مستدامة وملموسة،مبتكرة وقابلة للتحقق.

ويشكل منتدى العيون، الذي ستتوج أشغاله باعتماد بيان ختامي والتوقيع على مجموعة من الاتفاقات ومذكرات التفاهم، إطارا مواتيا للقيام بتفكير معمق حول التحديات المتعلقة بتغير المناخ، والنهوض بالطاقات المتجددة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهي محاور أساسية ضمن الأولويات الوطنية للمملكة ولدول جزر المحيط الهادئ على حد سواء.