الرئيسية *الصحراء العيون.. أسرة المؤسسات السجنية تحتفل بالذكرى الـ 14 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج

العيون.. أسرة المؤسسات السجنية تحتفل بالذكرى الـ 14 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج

كتبه كتب في 29 أبريل 2022 - 7:36 م
مشاركة

المجهر24/العيون||

أكد مدير السجن المحلي بالعيون، السيد حسن أبا الشيخ، في كلمة له اليوم الجمعة، خلال حفل نظم بالسجن المحلي بالعيون، حضره والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، بمناسبة تخليد أسرة المؤسسات السجنية بجهة العيون – الساقية الحمراء، الذكرى الرابعة عشر لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، التي تصادف 29 أبريل من كل سنة،أن تخليد هذه الذكرى يعد محطة للوقوف على المجهودات التي تبذلها المندوبية العامة من أجل تحقيق الأمن العام وحماية المجتمع والنهوض بالأوضاع الاجتماعية للمعتقلين وصون كرامتهم، تماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف السيد أبا الشيخ،أن الاحتفال بهذه الذكرى يشكل أيضا مناسبة للاعتراف بتضحيات موظفي وموظفات القطاع لما يبذلونه من عطاءات ومجهودات جبارة ومضنية في سبيل أداء واجبهم المهني والرسالة الملقاة على عاتقهم كل واحد حسب مسؤولياته، وأن تحقيق الأهداف المنشودة رهين بمدى انخراط الجميع في إطار مقاربة تشاركية شمولية تتيح النهوض بأوضاع السجناء، بما يساهم في ضمان حقوقهم وصون كرامتهم التي لا تجردهم منها الأحكام السالبة للحرية.

وأوضح أن المندوبية العامة انخرطت في إصلاح قطاع إدارة السجون وإعادة الادماج وتطوير أدائه، مشيرا إلى أن هذا المسار تعزز باعتماد رؤية استشرافية مندمجة تشمل كافة مظاهر ومجالات التدبير، وتراعي المقتضيات القانونية الوطنية والمواثيق الدولية لاسيما قواعد الأمم المتحدة الدنيا لمعاملة السجناء.

وذكر السيد أبا الشيخ بالمخطط الاستراتيجي للفترة 2018/2016 الذي أطلقته المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، والذي شكل تحديا هاما لهياكلها بفرض تغيير طرق العمل التقليدية والانتقال بفعالية من منطلق التدبير المبني على الوسائل الى التدبير المبني على النتائج، مشيرا إلى أن الوضعية الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا مطلع سنة 2020 أثرت على مستوى إنجاز البرامج والإجراءات المسطرة في إطار هذه الاستراتيجية خلال سنتها الأولى.

وأضاف أنه ضمانا لاستكمال الأوراش المفتوحة خلال الفترة المنصرمة، فقد تمت إعادة إدراجها في الخطة الجديدة التي تغطي الفترة 2022-2026 بشكل يجعل من هذه الأخيرة امتدادا للخطة السابقة واستراتيجية تكتسي أبعادا أكثر شمولية، مبرزا أن هذه المخططات ترتكز على خمسة محاور استراتيجية تشمل أنسنة ظروف الاعتقال، وتطوير برامج التأهيل لإعادة الإدماج، وتعزيز الأمن والسلامة للسجناء، وتطوير القدرات المؤسساتية للإدارة، بالإضافة إلى دمج مقاربة النوع والبعد البيئي في تدبير الشأن السجني.

وتم بالمناسبة،خلال هذا الحفل،توزيع جائزة الموظف المتميز لسنة 2022/2021 على أحسن موظف وموظفة نظير تميزهما في عملهما واجتهادهما المستمر.