الرئيسية صحة ممرضوا وممرضات التخدير والانعاش بالمركز الاستشفائي الاقليمي بسيدي إفني يرفعون شعار ” كفى” في وجه الإدارة ويحملونها مسؤولية غياب طبيب التخدير والانعاش

ممرضوا وممرضات التخدير والانعاش بالمركز الاستشفائي الاقليمي بسيدي إفني يرفعون شعار ” كفى” في وجه الإدارة ويحملونها مسؤولية غياب طبيب التخدير والانعاش

كتب في 24 نوفمبر 2021 - 6:32 م
مشاركة

المجهر24/سيدي افني|
خاض ممرضوا وممرضات التخذير والإنعاش بالمركز الاستشفائي الاقليمي سيدي افني اليوم الأربعاء 24 نونبر الجاري، إعتصاما مفتوحا أمام قسم المستعجلات، في خطوة نضالية وصفت بصحوة ضمير صفقت لها الساكنة، جاءت احتجاجا على غياب طبيب التخذير والإنعاش بالمركز لأربعة أسابيع  .


ورفض ممرضوا وممرضات التخدير تحمل مسؤولية هذا الغياب الذي زاد عن الحد المعقول لطبيب التخدير ، ورفعوا شعار ” كفى” في وجه الإدارة، بعدما أغلق باب الحوار من طرف المديرية الجهوية للصحة والمدير الاقليمي، وسلسلة من الشكايات وجهوها لادارة المستشفى والمديرية الجهوية، لم تجد الا الأذن الصماء، وهو ما دفعهم إلى خوض اعتصام مفتوح استنادا على القانون المنظم لمهنة التمريض 43.13، الذي ينص على ضرورة الإشراف والحضور الفعلي لطبيب التخذير والإنعاش في المصلحة في مختلف العمليات الجراحية.
وبالرغم من التبريرات التي أعطتها إدارة المستشفى لعوائل المرضى،وتوجيه جل العمليات الجراحية الى المستشفى الاقليمي بكلميم، 55كلم جنوبا، وحتى دون توفير سيارة اسعاف المستشفى لنقل المرضى ،غير أنه لم تقنع الاطر الطبية والصحية والساكنة ،وهو ما تطلب في مناسبات كثيرة توجيه ملتمسات واستعطافات قصد تدخل سيارة اسعاف المجلس الجماعي لسيدي افني ، لنقل المرضى، بعد أن شل القطاع الصحي بالمدينة ،وظل المستشفى بدون طبيب إنعاش و تخذير وتعطل عدد كبير من العمليات المبرمجة ، كما حدث أول أمس مع مواطنة بمصلحة الولادة كانت على موعد مع الطبيب لاجراء عملية ولادة قيصرية ، وتم توجيهها ساعات قبل الوضع ( سيري شدي طاكسي لمستشفى كلميم) ، هكذا ، والغريب أنه بعد تدخل دوي النوايا الحسنة، أخبر أحد المسؤولين من طرف الإدارة أن موعد الولادة عند هذه السيدة لايزال بعيدا، لكن تبين العكس بعد وصولها مباشرة الى مصحة خاصة بأكادير (175 كلم شمالا) على مثن سيارة اسعاف المجلس الجماعي سيدي افني  ، ولولا لطف الله  لكانت فارقت الحياة، بعد  شل القطاع الصحي بالمدينة ،وظل المستشفى بدون طبيب إنعاش و تخذير وتعطل عدد كبير من العمليات المبرمجة .
ووجه ممرضوا وممرضات التخدير والانعاش بالمستشفى ،نداء إلى جمعيات المجتمع المدني بالإقليم وإلى كل الحقوقيين والغيورين على المنطقة وإلى السلطات المحلية للتدخل الإيجابي لحل مشكل هذا الغياب غير المبرر.


ومن جهة اخرى اكدت مصادر المجهر24 ان ما يقرب 34 عملية جراحية تخصص جراحة عامة و 71 عملية تخصص طب العيون، وعمليات اخرى تهم تخصاصات الأذن و الأنف و الحنجرة والنساء و التوليد وتخصص العظام تم توجيهها للمستشفى الاقليمي بكلميم، ضدا على إرادة عوائل واسر المرضى وماكلفهم هذا التوجيه من مصاريف إضافية لا قبل لهم بها.
وتجدر الإشارة، ان إقليم سيدي افني يضم 17جماعة قروية وجماعتبن حضريتين ، تتوافد ساكنتها للاستشفاء بالمستشفى الاقليمي بسيدي إفني، وهو مايستلزم تدخلا عاجلا لإعادة النظر في طريقة تسيير وتدبير هذا المرفق العام الصحي دون مراعاة للسلامة الصحية للمرضى.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24