الفيلم الوثائقي..الشرفاء العلميين يتضامنون مع أبناء عمومتهم قبيلة الركيبات ويستنكرون الانزلاق الخطير

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ 

على إثر تداعيات الفيلم الوثائقي الحساني حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي،  الذي تم عرضه الحميس22دجنبر الماضي بالعيون ، والتي شهدتها أقاليم الصحراء المغربية مؤخرا، والمتمثلة في المس الخطير بالنسب الشريف لقبيلة الركيبات ، الشيخ سيدي أحمد الركيبي، ذو النسب الروحي الممتد إلى القطب مولاي عبد السلام ابن مشيش  امتدادا إلى سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأكد بلاغ الشرفاء العلميين ،توصلت “المجهر24” بنسخة منه ، أن الطعن في نسب الولي الصالح والأسرة الشريفة النسب، هو طعن في نسبهم نظرا لروابط النسب المتينة وللروابط الروحانية والعرفانية التي تجمعهم وشرفاء الأقاليم الصحراوية جميعا، مؤكدين أن الضرر والمحنة التي نزلت بهم مست الشرفاء العلميين ذو النسب الواحد والشجرة الواحدة.

واستنكر الشرفاء العلميين أبناء عمومة قبيلة الركيبات بشدة، الانزلاق الخطير الذي أساء إليهم بنفس الدرجة التي أساء إلى أبناء عمومتهم من الأسرة العريقة التي ساهمت في بناء الوحدة الوطنية، ويعتبرون أن هذا الخطأ الجسيم في الطعن بنسب شريف هو من الأمور التي تستوجب التنديد والاستنكار الشديد ورد الاعتبار لشرفاء آل الركيبات ذو الأصل التاريخي العريق الموسوم بالصلاح والعلم والتمسك بقيم المواطنة الصادقة والتشبث بنسب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ذات النسب الشريف الذي انبثقت منه الأسر العريقة بالمملكة المغربية الشريفة التي يصفها معظم المؤرخين بمملكة الأولياء.

وأشار الشرفاء العلميين في ذات البلاغ،  أن هذه الروابط الروحية المتينة تعززت إبان الزيارة التاريخية في عهد عميد الأشراف العلميين الوطني المجاهد الحاج محمد بركة، لجدهم القطب مولانا عبد السلام ابن مشيش قدس الله سره وهي السنة الحميدة التي حافظ عليها الشرفاء إلى وقتنا هذا لما تحمله من دلالات روحانية عميقة تجسد اللحمة الوطنية بين الشمال وشرفاء أقاليم الصحراء المغربية.

 وخلص البلاغ، إلى التنديدا بالمحتوى السيء المتضمن لمغالطات تاريخية تم عرضها على شكل فيلم وثائقي يمس بمقدسات الوحدة الروحية ويضرب في عمق الهوية المغربية الموسومة عبر تاريخها بالتشبث بآل بيت النبي واحترام نسبهم الشريف وإنزالهم منزلا يليق بشرفهم وعظمة نسبهم فإن الشرفاء العلميين عبر مختلف ربوع المملكة المغربية يستنكرون بشدة ويؤكدون: 

ــ التشبث بالوحدة الروحية للشرفاء العلميين وأبناء عمومتهم آل الركيبات وجميع الشرفاء تحت قيادة مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين. 

ــ التنديد بتزييف حقائق تاريخية تمس بنسب عريق للوالي الصالح سيدي أحمد الركيبي وحفدته وأتباعه.

ــ التنديد بالمس بالنسب الشريف لأولياء الله الصالحين الذين وهبوا حياتهم لإصلاح الفرد والمجتمع بقيم أخلاقية نبيلة.

ــ إعلان التضامن المطلق للشرفاء العلميين مع أبناء عمومتهم من أسرة آل الركيبات في محنة المس بالنسب الشريف.

وتجدر الاشارة، أن وفدا من الشرفاء العلميين مكون من علماء وأطر أكاديمية يعتزمون القيام بزيارة تضامنية وصلة رحم مع أبناء عمومتهم قبائل الركيبات بالعيون، مؤازرة لهم في هذه المحنة ومؤكدين التشبث بالوحدة الروحية من أقصى الشمال إلى أقصى أقاليم الصحراء المغربية تحت قيادة مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله.

1672837707314_1672837704305_بلاغ شرفاء آل الركيبات1
شارك المقال
  • تم النسخ