الرئيسية الرئيسية أخبار الوكالة الحضرية العيون الساقية الحمراء..تعطي غدا الاثنين انطلاقة قافلة القرب الجهوية التأطيرية والمواكبة لمختلف عمليات البناء بالعالم القروي

الوكالة الحضرية العيون الساقية الحمراء..تعطي غدا الاثنين انطلاقة قافلة القرب الجهوية التأطيرية والمواكبة لمختلف عمليات البناء بالعالم القروي

كتبه كتب في 31 يوليو 2022 - 10:29 م
مشاركة

المجهر24/العيون|

أفاد بلاغ صحفي للوكالة الحضرية العيون الساقية الحمراء، توصلت “المجهر24″بنسخة منه، أنه في إطار الجهود التي تبذلها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة لتأطير ومواكبة مختلف عمليات البناء بالعالم القروي بما يضمن سلامة المستعملين والتنظيم المعقلن والأمثل للمجال، وتعزيزا لمنهجية القرب والتواصل مع ساكنة هذا الوسط، تعمل الوزارة المذكورة على إطلاق 12 قافلة للقرب تحت شعار” الوكالات الحضرية في خدمة العالم القروي” تهم جميع جهات المملكة بشكل متزامن، من بينها جهة العيون الساقية الحمراء، وذلك عبر مسارات جهوية محددة، خلال الأسبوع الأول من شهر غشت 2022.
وأضاف البلاغ أن قافلة جهة العيون الساقية الحمراء، ستنطلق يوم غد الإثنين فاتح غشت 2022، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا ،وذلك بعد إعطاء انطلاقة قافلة القرب الجهوية الأولى من طرف الوزيرة يوم الخميس 28 يوليوز الجاري. وستهم أربع جماعات موزعة على جميع الأقاليم المكونة للجهة وسيشرف على تأطيرها نخبة من أطر الوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء.
وأوضح البلاغ أن الوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء، سطرت برنامجا خاصا بهذه القافلة، حيث ستحل، بإقليم طرفاية يوم غد الإثنين فاتح غشت بمركز الجماعة الترابية أخفنير ،وستنتقل يوم الثلاثاء 02 غشت لمركز الجماعة الترابية الدشيرة بإقليم العيون، ثم ستنتقل يوم الأربعاء 03 غشت للجماعة الترابية لمسيد بإقليم بوجدور. وستختم القافلة جولتها بالجماعة الترابية سيدي أحمد العروسي بإقليم السمارة وذلك يوم الخميس 04 غشت.
وأكد البلاغ أن مصالح الوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء ستبقى رهن إشارة كل المواطنين ومختلف الفاعلين المعنيين من أجل التأطير والمواكبة وتسهيل الولوج إلى جميع المعلومات التعميرية والحصول على المساعدة المعمارية والتقنية في حدود الاختصاصات والاعتمادات المخولة.

وتجدر الإشارة الى أن هذه القافلة، تهدف إلى القيام بمبادرات مواطنة خدمة لساكنة العالم القروي ومختلف الفاعلين المحليين، وذلك من خلال التنقل لملاقاتهم والانصات لهم قصد معرفة انشغالاتهم والاطلاع على تصوراتهم ذات الصلة بكل قضايا البناء والتعمير بالوسط القروي.
وبالموازاة مع ذلك، سيتم تقديم الخدمات الممكنة التي تدخل ضمن اختصاصات الوكالات الحضرية وكذا الاستشارات الضرورية والشروحات والتوضيحات المتعلقة بمسطرة البناء في العالم القروي.