الرئيسية إقتصاد ندوة افتراضية للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب لاستكشاف مؤهلات الصيد البحري بالأقاليم الجنوبية للمملكة

ندوة افتراضية للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب لاستكشاف مؤهلات الصيد البحري بالأقاليم الجنوبية للمملكة

كتب في 7 أكتوبر 2020 - 9:25 ص
مشاركة

المجهر24-متابعة|

نظمت الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب،بشراكة مع مجلس جهة بايي دو لالوار،ندوة افتراضية في موضوع: “مهمة العيون/الداخلة، استراتيجيات ومؤهلات الصيد البحري والمينائي”، ناقش فيها فاعلون اقتصاديون ورؤساء المقاولات الفرنسيون فرص الاستثمار المتاحة في قطاع الصيد البحري.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد رئيس الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، جان باسكال داريي، أن هذا اللقاء يهدف إلى تعزيز أفضل للعلاقات الاقتصادية بين فرنسا والمغرب في مجال الصيد البحري الذي يتبوأ مكانة مهمة في الاقتصاد الوطني،وأن هذه الندوة ستمكن الفاعلين الاقتصاديين الفرنسيين من الاطلاع عن كثب على المشاريع التي يتم تنفيذها في قطاع الصيد البحري،وكذا إرساء روابط وعلاقات اقتصادية وتجارية،بغية ترجمتها إلى فرص حقيقية لخلق فرص الشغل والثروة، خاصة التطور الذي عرفه مجال تربية الأحياء البحرية خلال السنوات الأخيرة في الأقاليم الجنوبية للمملكة، معربا عن رغبته في تطوير وفتح أسواق جديدة لتربية الأحياء البحرية.

من جهته، أكد رئيس المجلس الجهوي للداخلة – وادي الذهب ، الخطاط ينجا، أن الجهة تتوفر على رأسمال بحري مهم يبلغ 660 كيلومترا، مما يمنحها أفضلية تنافسية واضحة بالنظر إلى موقعها الجغرافي ووفرة مواردها الطبيعية، فضلا عن احتضانها لبنيات تحتية مخصصة للأنشطة البحرية،من خلال المساهمة في أنشطة لكافة القطاعات في خلق آلاف الوظائف المباشرة وغير المباشرة وضخ عائدات ضريبية مهمة لفائدة الدولة والجماعات الترابية في الجهة، مما يجعلها تساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحسين الظروف المعيشية للساكنة المحلية.

وبالإضافة إلى ذلك، يقول ينجا الخطاط،يتم تنفيذ مشاريع كبرى للبنيات التحتية البحرية وتثمين منتوجات البحر وتربية الأحياء البحرية في إطار برنامج التنمية المندمجة الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

واستحضر منير هواري،مدير مركز الاستثمار الجهوي بالداخلة – وادي الذهب،من جهته ،أن قطاع الصيد البحري يشكل المصدر الرئيسي للتنمية السوسيو-اقتصادية في الجهة،إذ يستأثر بنسبة 65 في المئة من الإنتاج الوطني، موضحا أن الجهة تزخر بمؤهلات مهمة في مجال الصيد البحري تشمل 80 في المئة من الأسماك السطحية و20 في المئة من الأسماك المتنوعة.

وأكد السيد هواري أن الأنشطة الصناعية للصيد البحري ترتكز بشكل أساسي على تجميد منتوجات الصيد البحري بنسبة 75 في المئة، وتصبير الأسماك (11 في المئة)، وشحن الرخويات ذات الصدفتين (4 في المئة)، وشحن القشريات الحية (3 في المئة)، مشيرا إلى أن تثمين منتوجات الصيد البحري يشكل مؤهلا حقيقيا بالنسبة للمستثمرين الأجانب.

كما سلط الضوء على دور التحفيز في جذب الاستثمار الأجنبي، من خلال مواكبة المستثمرين في جميع المراحل المرتبطة بعملية إنشاء مشاريعهم، وإرساء طرق تمويل متنوعة وخاصة بالفاعلين والمستثمرين، وإتاحة الموارد البشرية واليد العاملة المؤهلة، بالإضافة إلى مختلف الإعفاءات الضريبية.

ومن جانبه، أكد يونس عيوش،مدير الصيد البحري والاستراتيجية والتعاون (قطاع الصيد البحري)،في معرض تقديمه لعرض حول استراتيجية “هاليوتيس”: إنجازات وآفاق في العيون والداخلة، احتياجات التكوين البحري وتثمين منتوجات البحر، أنه بعد 11 سنة من إطلاق هذه الاستراتيجية، تم إحراز تقدم غير مسبوق، موضحا أن جهة العيون – الساقية الحمراء تتوفر على بنية تحتية مينائية للتفريغ والتسويق، تتكون من ثلاثة موانئ وست قرى للصيادين، مما يضمن التوظيف المباشر لأزيد من 35 ألف شخص في البر والبحر.

وفي هذا السياق، سلط السيد عيوش الضوء على تطوير حملات للاستكشاف العلمي ومراقبة المخزونات السمكية، ووضع مخططات للتهيئة (أسماك سطحية صغيرة، أخطبوط، قشريات كبيرة) وتجهيز كامل الأسطول الساحلي والبحري باستخدام منارات تحديد الموقع الجغرافي لضمان تتبع السفن، فضلا عن إنجاز قاعة لعرض المنتجات السمكية من الجيل الجديد في ميناء بوجدور،وأن قطاع الصيد البحري في جهة الداخلة – وادي الذهب استفاد من استثمار عمومي مستدام، مشيرا في هذا الصدد إلى اقتناء 1.5 مليون حاوية معيارية و4 أنفاق بالإضافة إلى 3242 صندوقا عازلا للحرارة لفائدة 9726 قاربا، فضلا عن تزويد مواقع نتيرفت ولبويردا وعين بيضا وإمطلان بالطاقة المتجددة بكلفة بلغت 12 مليون درهم.

وأشار إلى أن الجهة تتوفر على 87 وحدة للتثمين، توظف بشكل مباشر ما يقرب من 9000 شخص مع رقم معاملات بلغ حوالي 4.1 مليار درهم.

وعبر الاقتصاديون الفرنسيون،عن اهتمامهم الكبير ،بما تشكله جهتا الداخلة – وادي الذهب والعيون – الساقية الحمراء كجهتين صاعدتين،وعن رغبتهم في المساهمة في الدينامية الاقتصادية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة،مع اغتنام مختلف الفرص الاستثمارية، لاسيما في قطاع الصيد البحري،لما لها من أفضلية بالنسبة للمقاولات الفرنسية الراغبة في الاستثمار في قطاع الصيد البحري وتربية الأحياء البحرية.

كما ناقشوا سبل تحديد الفرص التجارية المحتملة بين الجهتين وآفاق التعاون في مجالي الصيد البحري وتربية الأحياء البحرية.

وخلال هذه الندوة الافتراضية، تم تسليط الضوء كذلك على أهمية مؤهلات الصيد البحري في جهتي العيون – الساقية الحمراء والداخلة – وادي الذهب، والاستراتيجية الوطنية لتعزيز وتنمية الصيد الساحلي والتقليدي: التركيز على العيون والداخلة، وكذا الاستراتيجية المينائية لجهة الجنوب 2030: المشاريع والاحتياجات قصيرة ومتوسطة المدى.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24