قطاع التعليم بكلميم على صفيح ساخن…النقابات التعليمية تنتقد قرارات التوقيف في حق الاساتذة  

Print Friendly, PDF & Email
المجهر 24/ عبداللطيف بيه
تتواصل عملية عرض  الأساتذة والأستاذات الموقوفين والموقوفات  مؤقتا، على المجاليس التأديبية من قبل المديريات الإقليمية التي فوض لها الإختصاص من لدن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين .
وتأتي هاته الإجراءات الزجرية في ظل الإحتقان الذي يعيشه القطاع بفعل توالي موجات إحتجاجات الأساتذة وأطر الدعم بمختلف الأقاليم والجهات بالمغرب ، على إثر  مطالبتهم بتحسين أوضاعهم المهنية وتحقيق أمنهم الوظيفي عن طريق إدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية .
وحسب مراسلة توصلت جريدة” المجهر 24″ بنسخة منها والصادرة عن المكتب الجهوي لجهة كلميم وادنون التابع لنقابة الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي والموجهة لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بذات الجهة ، في شأن  وقف  قرارات التوقيف المؤقت المرفوق بإصدار الأجرة في حق الأساتذة ، لإعتبارات لخصها المكتب في كون قرارات التوقيف لا تستند في جوهرها على سند قانوني سليم وإتخدت بشكل إنفرادي وفي ظل  ظرفية غير مناسبة وصفت” بغليان القطاع “ودون  إشراك  اللجنة  الجهوية للتتبع واللجان الإقليمية لتنسيق وهو ما يعد في نظر أعضاء المكتب  السالف الذكر تجاوزا لأليات الحوار البناء  الذي يعتاد به في حل نزاعات قطاع التعليم ،
و تجاوزا من جهة أخرى لمضاميين النظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديميات، حيث ذكرت المراسلة بغياب  الإطار  القانوني المنظم   للمجاليس التأديبية لفئة الأطر والأساتذة المفروض عليهم التعاقد   ، لينهي المكتب الجهوي مراسلته برفضه للإجراءات التي أقدمت عليها المديريات الإقليمية بالجهة، وعن دعمه لنضالات الأطر الأكاديميات وتحمله مسؤولية الإحتقان  بالقطاع  للجهات المعنية  ،  وكذا  دعوته  إلى التحلي بالحكمة و بمنطق العقل في التعامل مع رجال ونساء التعليم ، إضافة إلى مطالبته  بالحوار لطي هذا الملف العالق منذ سنوات .
شارك المقال
  • تم النسخ