سيدي حمدي ولد الرشيد.. البوليساريو تبيع الأوهام لسكان مخيمات تندوف و “مناورة سياسية” لمعاكسة النجاحات الدبلوماسية للمغرب

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/العيون|

رحب سيدي حمدي ولد الرشيد، اليوم الأربعاء، رئيس مجلس جهة العيون – الساقية الحمراء بالتزام الاتحاد الأوروبي، الذي تم تأكيده اليوم الأربعاء بعد صدور قرار محكمة الاتحاد الأوروبي، لتعزيز الشراكة الأورو-مغربية لازدهار مشترك.

وأكد ولد الرشيد، على أن قرار محكمة الاتحاد الأوروبي بخصوص اتفاقيتي الفلاحة والصيد البحري الموقعتين مع المغرب، أنه “لا يلزم المملكة بأي حال من الأحوال” و ما هو إلا “مناورة سياسية” من الجزائر وصنيعتها “البوليساريو”.

وقال السيد ولد الرشيد “نحن الممثلون الشرعيون للساكنة، بحكم ما أفرزته صناديق الاقتراع، وفي إطار الانتخابات كآلية عالمية لممارسة الديمقراطية”.

وأضاف ولد الرشيد، أن”البوليساريو” عودتنا على هذا النوع من المناورات في كل مرة يحقق فيها المغرب نجاحات دبلوماسية، وأن التعديلات التي أجريت على البروتوكولين 1 و4 لاتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية والمتعلقة بالمنتوجات الفلاحية وغيرها من جهة، واتفاقية الشراكة في مجال الصيد البحري المستدام من جهة أخرى، تمت المصادقة عليهما بالإجماع سنة 2019 من طرف البرلمان الأوروبي، بعد الزيارات التي قامت بها لجان الاتحاد الأوروبي إلى مدينتي العيون والداخلة، حيث التقت بالممثلين الشرعيين للساكنة.

وشدد السيد ولد الرشيد، في هذا السياق، على تشبث سكان الأقاليم الجنوبية بمغربيتهم، كما يشهد على ذلك انخراطهم الواسع ومشاركتهم المكثفة في الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية الأخيرة.

وخلص السيد ولد الرشيد إلى أن قرار محكمة الاتحاد الأوروبي “يلزم الأوروبيين فقط” و”ليس المغاربة، غير المعنيين بأحكامه”.

شارك المقال
  • تم النسخ