رئيس جمهورية الأوروغواي.. يستقبل الجروان ويؤكد دعم بلاده للمجلس العالمي للتسامح والسلام

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ ابراهيم أبهوش- متابعة|

استقبل فخامة لويس لكايي بو، رئيس جمهورية الأوروغواي ، معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام بالقصر الرئاسي بالعاصمة الأوروغوانية مونتيفيديو بحضور وفد هام عن المجلس ، ويضم كلا من كارينا اسبونوزا أوليفر، عضوة البرلمان الكولومبي، وفيسينتي دا سيلفا،عضو البرلمان البرازيلي، ومارجوري جافيز عضوة البرلمان الأكوادوري، وسبستيان كال عضو البرلمان الأوروغواياني، وجوستافو أكوستا ممثل المجلس في أمريكا الجنوبية، وسعادة سعيد عبدالله سيف جوله القمزي سفير الدولة لدى جمهورية الأرجنتين سفير الدولة غير المقيم لدى جمهورية الأوروغواي الشرقية سفير الدولة غير المقيم لدى جمهورية الباراغواي .
ورحب فخامة رئيس الأوروغواي خلال هذا اللقاء بمعالي الجروان والوفد المرافق له، مؤكداً دعم بلاده لتوجهات المجلس العالمي للتسامح والسلام وأهدافه الرامية إلى تعزيز التسامح والسلام .
وعبر رئيس الجمهورية عن استعداد بلاده للتعاون مع المجلس في المجالات كافة من أجل دعم السلام ومحاربة الإرهاب والتطرف ، ودعم التعايش السلمي والاستقرار والتنمية حول العالم.
من جانبه شكر ظعالي الدكتور الجروان فخامة رئيس جمهورية الأوروغواي، على حسن الاستقبال ، مشيداً بما تقدمه الأوروغواي من دعم لجهود السلام والتنمية حول العالم .
و أكد الجروان ، سعي المجلس للعمل مع المعنيين في دولة الأوروغواي ، من أجل توحيد الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز التسامح والتعايش السلمي ، والتنمية والسلام.
وقد استقبل معالي فرانسيسكو بوستشيو وزير خارجية الأوروغواي، في وقت سابق، معالي الدكتور الجروان والوفد المرافق له بمقر وزارة الخارجية بالعاصمة مونتيفيديو ، حيث أكد لمعاليه دعم بلاده لجهود تعزيز ونشر قيم التسامح والسلام التي يتبناها المجلس العالمي للتسامح والسلام .
وبالمناسبة ، قدم وفد المجلس برئاسة الجروان عرضاً عن جهود المجلس في مجال تعزيز التسامح والسلام حول العالم من خلال البرلمان الدولي للتسامح والسلام ، الذي بات يضم قرابة 90 دولة حول العالم ، والجمعية العمومية للتسامح والسلام التي تحشد جهود المنظمات والمؤسسات التعليمية والأفراد المعنيين من أجل زرع ثقافة التسامح في مختلف المجالات إلى جانب تعاونها مع أكثر من خمسين منظمة وجامعة ومؤسسة معنية حول العالم .
ولم يفت الوزير الأوروغواياني ، الترحيب بفتح مكتب إقليمي للمجلس العالمي للتسامح والسلام في مونتيفيديو ، يتم العمل من خلاله على تحقيق أهداف المجلس في أمريكا الجنوبية.
ومن جهة أخرى، التقى معالي أوبي باسكيت رئيس مجلس النواب الأوروغواياني، وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة الجروان وبحثا سبل تعزيز العلاقات والعمل على تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة ببن الطرفين من خلال العمل على مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجالات التسامح والسلام، وتبني إجراءات لتطوير التعاون البرلماني في مختلف المجالات التي تمثل المصالح لتحقيق أهداف التسامح والسلام في أمريكا الجنوبية والعالم .
وبنفس المناسبة، وقع معالي الدكتور الجروان ، مذكرة تفاهم وعمل مشترك مع برلمان بارلاسور الإقليمي في أمريكا الجنوبية، تهذف تعزيز التعاون والعمل المشترك في مجالات تنظيم المؤتمرات والفعاليات الداعمة للتسامح والتعاون وتبادل الخبرات والجهود في دعم التسامح والسلام ، والاعتراف بالمجلس العالمي للتسامح والسلام مرجعا دوليا لجهود السلام والتسامح في العالم.
وتجدر الاشارة ، أن معالي الدكتور الجروان، التقى سعادة أغناسيو مونيو ،رئيس مركز دراسة الواقع الاقتصادي والاجتماعي في الأوروغواي CERES، والوفد المرافق له ووقع الجانبان مذكرة تفاهم وعمل مشترك بهدف تعزيز التعاون والعمل المشترك في مجالات دعم التسامح والسلام والتنمية المستدامة .

شارك المقال
  • تم النسخ