الرئيسية شباب تعيين المغربي حاتم أزناك ممثلا للشباب العربي بلجنة تتبع قمة نيروبي العالمية 

تعيين المغربي حاتم أزناك ممثلا للشباب العربي بلجنة تتبع قمة نيروبي العالمية 

كتب في 17 سبتمبر 2020 - 10:35 م
مشاركة

المجهر24|

اختير الشاب المغربي حاتم أزناك، اليوم الخميس ،والذي تم تعيينه مؤخرا، منسقا إقليميا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا لمجموعة الأمم المتحدة للأطفال والشباب التابعة للأمم المتحدة، عضوا ممثلا لشباب المنطقة العربية باللجنة رفيعة المستوى التي تم إحداثها لتتبع قمة نيروبي العالمية بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 25، التي نظمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في نونبر 2019.

ويعد حاتم أزناك، الحائز على جائزة الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة لسنة 2018، العضو الوحيد من الشباب العربي، الذي تم تعيينه في هذه اللجنة رفيعة المستوى التي يترأسها كل من ميكائيل جين، الحاكمة العامة الـ 27 لكندا، وجاكايا مريشو كيكويتِي، الرئيس السابق لجمهورية تنزانيا.

وتهدف هذه اللجنة رفيعة المستوى، التي عقدت اجتماعها الافتتاحي افتراضيا، اليوم، إلى ضمان الوفاء بالالتزامات المتعلقة بصحة وحقوق المرأة، التي تم التعهد بها في قمة نيروبي العالمية بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 25 في نونبر 2019، بما في ذلك إبان أزمة كوفيد19، التي عطلت الولوج إلى الخدمات الأساسية، لاسيما خدمات تنظيم الأسرة ورعاية ما قبل الولادة.

ومكنت قمة نيروبي من تعبئة ملايير الدولارات من التزامات الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات وغيرها. كما حشد هذا الحدث الدعم اللازم لبلوغ هدف “الأصفار الثلاثة”، المتمثلة في “صفر” حاجة غير ملباة في مجال تنظيم الأسرة، و “صفر” وفاة عند الولادة، و”صفر” حالة عنف قائمة على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة، في غضون عشر سنوات.

ونظم صندوق الأمم المتحدة للسكان، وهو وكالة للصحة الجنسية والإنجابية تابعة للأمم المتحدة، بشكل مشترك مع حكومتي الدنمارك وكينيا، قمة نيروبي احتفاء بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين للمؤتمر الدولي للسكان والتنمية، الحدث التاريخي، الذي أقر فيه المجتمع الدولي الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، باعتبارها رافعات للنمو والازدهار.

وقالت الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، إنه “منذ انعقاد قمة نيروبي، ساهمت جائحة كوفيد -19 في تسجيل تباطؤ كبير في تحقيق أهداف الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية للجميع في أفق سنة 2030. ومع ذلك فإننا نواصل المضي قدما، لترجمة أقوالنا إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع”، مضيفة أن “اللجنة رفيعة المستوى الجديدة ستساعدنا جميعا على الوفاء بالوعود التي قطعناها في نيروبي”

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24