بلاغ صحفي…الرباط تحتضن المؤتمر التأسيسي لرابطة كاتبات أفريقيا

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ ابراهيم أبهوش-الرباط|

تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، يشكل تضامن المغرب مع الدول الأفريقية في إطار تعاون جنوب-جنوب محورا استراتيجيا في دبلوماسية المملكة، وآلية فعالة لتعزيز العلاقات الخارجية في أبعادها الإنسانية الشاملة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والترافع الدولي للنهوض بالشأن الاقتصادي والثقافي والفكري والحقوقي مع هذه الدول.

وفي إطار تفعيل التعاون جنوب-جنوب وترجمته إلى أرض الواقع، تسعى رابطة كاتبات المغرب إلى مد جسور التواصل الثقافي والحضاري، وفتح بوابة الانفتاح نحو العمق الإفريقي كرافعة أساسية للتنمية والشراكة الحقيقية، ضمن إطار رؤية استراتيجية شاملة، تقوم على ترسيخ بوادر الأخوة والمحبة، وتعزيز الشراكات والقدرات في ميدان التنمية البشرية والثقافية من أجل ثقافة بلا حدود وأفريقيا قارة السلم والسلام.

وبناء عليه، تحتضن مدينة الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية يومه: 9 مارس الجاري، المؤتمر التأسيسي لرابطة كاتبات أفريقيا تحت شعار:” من أجل مد جسور الشراكة الثقافية الإفريقية” بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط؛ ويعد هذا المؤتمر مشروعا فكريا وثقافيا  كبيرا، حملت “رابطة كاتبات المغرب” مشعل التحضير له منذ شهور،  انطلاقا من عدة لقاءات تواصلية وحوارات فكرية وثقافية عقدتها الأستاذة بديعة الراضي رئيسة الرابطة مع مجموعة من الكاتبات العربيات والافريقيات عبر مختلف فروع رابطة كاتبات المغرب وعبر مختلف دول العالم .

وسيعرف هذا المؤتمر التأسيسي ل”رابطة كاتبات أفريقيا” حضور ومشاركة مؤتمرات من أكثر من أربعين دولة أفريقية، وأزيد من 130 مؤتمرة من الكاتبات المغربيات من مختلف فروع الرابطة بمدن وجهات المملكة وخارج الوطن، إضافة إلى مغاربيات العالم.

وستشهد أشغال المؤتمر التأسيسي ل”رابطة كاتبات أفريقيا” عملية انتخاب رئيسة المؤتمر، وتوزيع لجنتي المشروع الثقافي الأفريقي ولجنة القانون التأسيسي، كما ستصادق المؤتمرات على مشروع رابطة الكاتبات الافريقيات الذي يهدف إلى : توحيد الأصوات الثقافية والفكرية للنساء الإفريقيات والتعريف بالتنوع الثقافي والتعدد اللغوي بالقارة الإفريقية ، وتأسيس رابطات محلية في كافة الدول، لتكون بمثابة جسر للتشارك والتضامن والتعاون جنوب- جنوب.

وتراهن الرابطة من خلال مشروع قانونها التنظيمي، على العمل بشكل جماعي والقيام بكل الأنشطة العلمية المختلفة من محاضرات وجلسات للنقاش وأيام دراسية وندوات، وكل ما يمكنه أن يسهم في تحقيق أهدافها، سواء بشكل منفرد أو بالتنسيق أو التعاون مع المؤسسات العلمية ومجموعات البحث الوطنية والأجنبية.

 وسيختتم المؤتمر التأسيسي ل”رابطة كاتبات أفريقيا” أشغاله، بالإعلان عن رئيسة المكتب الدائم بالمغرب، والإعلان عن رئيسات الرابطات المحليات لكاتبات دول أفريقيا، ثم قراءة البيان العام الختامي للرابطة.

وسيحضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التأسيسي، كل من السيد وزير الثقافة والشباب والتواصل محمد بنسعيد، ومدير المكتبة الوطنية، والأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، والعديد من الشركاء المؤسساتيين، والعديد من المسؤولين في مختلف القطاعات الحكومية الوطنية، بالإضافة إلى الكتاب والمثقفين المغاربة والإعلاميين والباحثين والأساتذة الجامعيين والمهتمين من المغاربة والأجانب.

شارك المقال
  • تم النسخ