بسبب غياب بعض المعدات الطبية ولسنوات… معاناة مستمرة لمرضى مستشفى الحسن الثاني للتخصصات بالعيون

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/متابعة|

أكدت مصادر مهنية مـطلعة من داخل المستشفى الحسن الثاني، ل”المجهر24″ ،أنه على الرغم من توفر المستشفى على عدد مهم ومحترف من الأطر الطبية والتمريضية بشتى التخصصات كجراحة الأنف والحنجرة والدماغ والأعصاب والتجميل والعيون … الا أن غياب التجهيزات الصحية اللازمة لإجراء العمليات الجراحية تحول دون قيامهم بواجبهم المهني.

وأوضح ذات المصدر، أن معاناة كبيرة تلك التي يعيشها مرضى مستشفى الحسن الثاني للتخصصات بمدينة العيون، بسبب غياب بعض المعدات الطبية الرئيسية منذ ثلاثة سنوات، مثل آلة الفاكو التي تقوم بعملية التخذير الموضعي للمرضى، قصد مساعدة الطاقم الطبي على إجراء عمليات جراحية ناجحة.

وأبرز أنه أمام غياب “جهاز الفاكو،وهو جهاز يستخدم الموجات فوق الصوتية و تجتاح الحرارة التي تولدها هذه الموجات في الجهاز داخل العين إلى تبريد مستمر تجنبا لحدوث الحروق في القرنية حول الجرح”، لايزال العديد من مرضى المياه البيضاء بالدرجة الأولى، من الذين يتوافذون بالعشرات يوميا على المستشفى الاختصاصي الحسن الثاني بمدينة العيون، يعانون مما يضطرهم الى التوجه للمصحات الخاصة البعيدة  للعلاج بالرغم من تكاليفه المادية الباهضة وهو مايرهق العديد من الأسر لضعف حالاتها المادية وظروفها الاجتماعية الصعبة.

وحملت ذات المصادر المسؤولية لإدارة المستشفى في توفير المعدات الطبية اللازمة، وعدم قدرتها على فتح قنوات التواصل مع المؤسسات الشريكة لتسيير هذا المرفق الطبي والاداري الهام ، خصوصا مع ماوصفته ذات المصادر بالغياب غير المبرر لمدير المستشفى ، وعدم قدرته على التواصل مع الطواقم الطبية وشبه طبية بالمستشفى والشركاء، الشيئ الذي يحول دون إستشفاء المرضى من المواطنين والمواطنات ،يزيد معاناتهم اليومية من أجل الاستشافاء بالعيون عاصمة الصحراء المغربية. 

ترى هل ستتدخل الوزارة الوصية لوضع حد لمعاناة المرضى، بتوفير المعدات الطبية اللازمة لمستشفى الحسن الثاني للاختصاصات بالعيون ؟ ومتى ستستجيب  الوزارة لانتظارات المرضى من ساكنة الجهة والوافدين عليها في كل الاحتياجات الخاصة بالقطاع ، انسجاما مع النموذج التنموي الجديد؟

شارك المقال
  • تم النسخ