المندوبية السامية للتخطيط …127 ألف طفل يشتغلون في أنشطة اقتصادية خلال سنة 2022

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/الرباط-ابراهيم أبهوش|

أفادت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية نشرت بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة تشغيل الأطفال،بأن عدد الأطفال النشيطين المشتغلين بالمغرب،خلال سنة 2022، بلغ،127 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين7سنوات و17 سنة، وهو ما يمثل 1.6 في المائة من مجموع الأطفال الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية، وأن ما يقارب ثلاثة أرباع الأطفال المشتغلين بالوسط القروي (71.6 في المائة) يعملون كمساعدين عائليين،أما بالوسط الحضري، فإن 49.2 في المائة يعملون كمستأجرين، و30.6 في المائة كمتعلمين و16 في المائة كمساعدين عائليين.

وأوضحت المندوبية أنه “من بين 7 ملايين و690 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين 7 و17 سنة، بلغ عدد الأطفال النشيطين المشتغلين بالمغرب، خلال سنة 2022، 127 ألف طفل، وهو ما يمثل 1,6 في المائة من مجموع الأطفال الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية”،وتبلغ النسبة المذكورة بالوسط القروي ما يعادل 3.3 في المائة (104 آلاف طفل) مقابل 0.5 في المائة بالوسط الحضري (23 ألف طفل).
وأضاف أن ظاهرة الأطفال المشتغلين تنتشر بين الذكور أكثر من الإناث، وغالبا ما ترتبط بالانقطاع عن الدراسة. وهكذا، فإن 81.5 في المائة من الأطفال المشتغلين هم من الذكور، و91 في المائة منهم تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة، ويعيش 82 في المائة في المناطق القروية، فضلا عن أن 12.2 في المائة من الأطفال يشتغلون بالموازاة مع تمدرسهم، و85,3 في المائة غادروا المدرسة بينما لم يسبق لما يعادل 2,5 في المائة منهم أن التحقوا بالمدرسة،مشيرا إلى أن هذا اليوم العالمي يعتبر مناسبة مهمة للتوعية بهذه الظاهرة والعمل لوضع حد لها.
وتبقى ظاهرة الأطفال المشتغلين متمركزة في قطاعات اقتصادية معينة تختلف حسب وسط الإقامة، ليبلغ عددهم بالوسط القروي 76.5 في المائة بقطاع “الفلاحة، الغابة والصيد”. أما بالوسط الحضري، فإن قطاعي “الخدمات” البالغ نسبة 56.3 في المائة و”الصناعة” نسبة 24.7 في المائة يعتبران القطاعين الرئيسيين لتشغيل الأطفال.

وتجدر الاشارة أن عدد عدد الأطفال المشتغلين يستمر في الانخفاض، حسب ما أفادت المندوبية ، مبرزة أنه تراجع بنسبة 14 في المائة مقارنة بسنة 2021، وبنسبة 48,6 في المائة مقارنة بسنة 2017.

شارك المقال
  • تم النسخ