الرئيسية المغرب المندوبية السامية للتخطيط ..1.5 مليون امرأة وقعن ضحية العنف الالكتروني بالمغرب

المندوبية السامية للتخطيط ..1.5 مليون امرأة وقعن ضحية العنف الالكتروني بالمغرب

كتب في 8 ديسمبر 2020 - 4:46 م
مشاركة

المجهر24/الدار البيضاء|

أفادت المندوبية السامية للتخطيط،في مذكرة لها حول العنف ضد النساء والفتيات، أصدرتها في سياق هذا البحث الوطني،أن نتائج البحث الوطني حول العنف ضد النساء والرجال في 2019 أظهرت أن ما يقرب من 1.5 مليون امرأة وقعن ضحية للعنف الالكتروني، أي بمعدل انتشار يصل إلى 13.8 بالمائة.

ويأتي إنجاز هذا البحث الوطني في سياق الجهود المبذولة من أجل إنتاج إحصاءات حساسة للنوع الاجتماعي ونشرها واستخدامها من أجل دعم السياسات العامة، وكذا للمساهمة في جهود المغرب في رصد أهداف التنمية المستدامة لخطة عام 2030 ، وخاصة أهداف التنمية المستدامة 5 و 11 و 16 .

وأجري البحث، بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة، في الفترة ما بين فبراير ويوليوز 2019، وغطى كامل الراب الوطني، مستندا إلى المقابلة المباشرة، من خلال جمع معطيات مع عينة من 12000 فتاة وامرأة و 3000 ولد ورجل، تتراوح أعمارهم بين 15 و 74 سنة، ويمثلون مختلف الطبقات الاجتماعية والجهات في البلاد.

وكان الهدف من هذا البحث هو تقدير التكلفة الاجتماعية، لا سيما على أبناء الضحايا، والتكلفة الاقتصادية المرتبطة بآثاره المباشرة أو غير المباشرة على الأفراد والأسر وكذلك على المجتمع.

وأوضحت المندوبية،أن النساء بالوسط الحضري هن الأكثر تضررا من العنف الالكتروني بنسبة 15.5في المائبة،مقابل 9.4في المائة بالوسط القروي،وتتصدر جهة الدار البيضاء-سطات، قائمة الجهات الأكثر تسجيلا لحالات العنف بـ 19.4في المائة، تليها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة بـ 17.5في المائة، ثم سوس ماسة بـ 16.1 في المائة.

وتزداد حدة العنف الالكتروني، حسب المذكرة ذاتها، بين الشابات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 سنة (24.4 في المائة)، وذوات التعليم العالي (25.4 في المائة)، والعازبات (30.1 في المائة)، والتلميذات والطالبات (35.7 في المائة).

وعزت المندوبية هذه النسب إلى الاستخدام المتكرر والمتزايد لتكنولوجيا الاتصالات والشبكات الاجتماعية من طرف هذه الفئة.

ولفتت إلى أن مرتكبي العنف الالكتروني هم في الغالب رجال (86.2 في المائة)، ولا سيما المجهولون منهم (72.6 في المائة)، غير أنها ذكرت أن 3.6 في المائة من الضحايا يتهمن أفراد الأسرة، و3.3 في المائة منهن يحملن المسؤولية للأصدقاء، و4.3 في المائة للأزواج، و4.3 في المائة ذكرن المعلمين وزملاء الدراسة، فيما أشارت 3.6في المائة من الضحايا إلى رجال في إطار العمل.

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24