الرئيسية شباب المغرب..التوقيع على ثلاث اتفاقيات شراكة بين الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية ووزارة الثقافة والشباب والرياضة والخزينة العامة للمملكة

المغرب..التوقيع على ثلاث اتفاقيات شراكة بين الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية ووزارة الثقافة والشباب والرياضة والخزينة العامة للمملكة

كتب في 28 أكتوبر 2020 - 4:42 م
مشاركة

المجهر24/الدار البيضاء |

وقعت الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية،اليوم الأربعاء، ثلاث اتفاقيات شراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، والخزينة العامة للمملكة، تهم مجال النجاعة الطاقية.

وتروم الاتفاقيات الثلاث،المواكبة التقنية لإدماج تدابير النجاعة الطاقية وترشيد استهلاك الطاقة في المباني والنهوض بالتنقل المستدام.

وستعمل الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية من خلال هذه الشراكات، على تنظيم دورات تكوينية لفائدة الأطر المعنية في مجال كفاءة الطاقة، لا سيما في قطاعي البناء المستدام والقيادة البيئية.

وستعمل المؤسسات الثلاث ،على تعزيز سياسة كفاءة الطاقة، من الناحيتين التكنولوجية والتدبيرية، وذلك في إطار مبادرات الحد من انبعاثات الكربون.

 وفي إطار تنفيذ خطة مثالية الإدارات العمومية، وتحقيقا لهذه الغاية،تم التوقيع على اتفاقيتي شراكة من قبل وزير الثقافة والشباب والرياضة، السيد عثمان الفردوس والمدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، السيد سعيد ملين، تهم الأولى قطاع الشباب والرياضة، فيما تتعلق الثانية بقطاع الثقافة،كما جرى التوقيع على اتفاقية ثالثة من قبل الخازن العام للمملكة السيد نور الدين بنسودة والسيد ملين.

وتتمحور الاتفاقيات المذكورة  أساسا حول الإجراءات التي تسمح بمساعدة الشركاء في إجراء تشخيصات النجاعة الطاقية للمباني وكذلك لأسطول السيارات، مع تقديم دعم فني لتنفيذ نتائج التشخيصات ذاتها.

وتروم هذه الاتفاقيات إرساء أسس الشراكة والتعاون بين الجهات الموقعة بهدف تجسيد أهداف استراتيجية النجاعة الطاقية وتطوير مشاريع وبرامج النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة في القطاعات الأكثر استهلاكا للطاقة، خاصة البناء والنقل.

ونقل المصدر ذاته، عن السيد ملين قوله إنه “يتعين على الدولة أن تكون مثالا يحتذى في تنفيذ تدابير النجاعة الطاقية في المقرات والمصالح الحكومية، مبرزا أن تفعيل نجاعة الطاقة اليوم يمثل أداة مميزة لتجسيد الحكامة الرشيدة والتي تبقى آلية لا محيد عنها لتقليل فاتورة الطاقة وانبعاث الغازات الدفيئة.

وأضاف أن هذا النوع من المبادرات يتوخى إرساء الأسس والظروف الملائمة لضمان الانتقال إلى اقتصاد أخضر وشامل.

وتجسد هذه الاتفاقيات التزام الوكالة بنشر حلول النجاعة الطاقية في المؤسسات العمومية ، وفقا للأولويات الوطنية التي تهدف إلى جعل مؤسسات الدولة نموذجا ورافعة لتنفيذ استراتيجية المملكة في مجال النجاعة الطاقية.

وخلص البلاغ إلى أن أولويات خطة مثالية الإدارات العمومية في أفق سنة 2021 تهم تشجيع واستعمال الطاقات المتجددة وتقنيات التدبير المستدام ، وذلك من خلال تقليل استهلاك الطاقة لكل كيلو واط / ساعة بأقل من 10 في المائة عام 2020 ، وتخفيض بنسبة 20 في المئة عام 2021. كما تقترح هذه الخطة زيادة بنسبة 30 في المئة في حصة السيارات البيئية (الهجينة) أو الكهربائية من أسطول سيارات الدولة مع تقليل استهلاك الوقود بنحو 10 في المئة في 2020 وأقل من 15 في المئة سنة 2021.

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24