المجهر24/العيون|

عبر رئيس نادي روتاري العيون، سعد السعيدي، عن سعادته بالانضمام إلى عائلة روتاري الدولي،خلال حفل تسليم ميثاق نادي روتاري العيون، نظم اليوم السبت بقاعة أم السعد بالعيون،بهدف نشر روح ومُثل الروتاريين على الصعيدين الوطني والدولي،بعد قبول نادي روتاري العيون، برعاية نادي روتاري الدار البيضاء، ضمن روتاري الدولي، من أجل توطيد سبل الإخاء بين الشعوب ونشر القيم الخيرية وبث الود والسلام بين أعضائه، مشيرا إلى أن “نادي روتاري الدار البيضاء وفر لنا الدعم والمساندة لإحداث هذا النادي بالعيون”. 

وبذلك أصبح نادي روتاري العيون ،جزء من شبكة عالمية تضم أزيد من 1.2 مليون من صناع القرار المتضامنين و 34 ألف ناد لخدمة وإحداث تغيير مستدام في العالم وفي مجتمعاتهم وفي ذواتهم.

وأكد السيد السعيدي أن نادي روتاري العيون قرر الانخراط بقوة في الأنشطة التضامنية خلال هذه الظرفية الصعبة الناجمة عن تفشي الجائحة، مشيرا إلى أن نادي روتاري العيون يمثل ربوعا “عزيزة على المغاربة قاطبة”.

وأوضح أن مدينة العيون أضحت، على غرار مدينة الداخلة، جزء من العائلة العالمية للروتاريين التي تحظى بالرئاسة الشرفية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، منوها بالجهود الدؤوبة لكل القيمين على تسليم هذا الميثاق لنادي روتاري العيون، لاسيما رئيس نادي روتاري الدار البيضاء، عبد السلام العلمي.

من جهته، عبر حاكم منطقة روتاري 9010، التي تضم المغرب وموريتانيا وتونس والجزائر، سعيد نجار، عن اعتزازه بمنح ميثاق روتاري للعيون، كثاني مدينة في الأقاليم الجنوبية، معربا عن أمله في إحداث العديد من النوادي في أقاليم جنوب المملكة برمتها.

وأوضح السيد نجار أن نادي روتاري الدار البيضاء، “العميد” بحكم تأسيسه في 1930، قام برعاية نادي روتاري العيون الذي أظهر دينامية كبيرة وانخرط في أسرة الروتاريين ومثلهم، مؤكدا رغبته في تعميم فلسفة ومبادئ الروتاريين في جميع الأقاليم الجنوبية، لاسيما في مجالات الصحة والمرأة والطفل والتعليم والماء وحماية البيئة.

وذكر السيد نجار أن النادي رصد عددا هاما من المشاريع المسهمة في تحقيق الأهداف النبيلة التي يدافع عنها ويعمل على تنزيلها ميدانيا، من خلال الاعتماد على روح المواطنة والسخاء والأخلاق الحميدة، معلنا عن قرب تأسيس نادي روتاري بوجدور، لضمان “إشعاع مدننا الجنوبية التي تختزن مؤهلات تجعلها قبلة للزوار والمستثمرين”.

من جهته، أبدى والي جهة العيون – الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، ارتياحه لإحداث روتاري العيون وعمله المعضد لترسيخ التعاون بين روتاريي المملكة، مشيرا إلى أن المغرب منخرط بقوة في كل ما يحقق رفاه الإنسانية.

وبعدما أكد أن المجهود الرسمي يجد سنده وعضده في المجتمع المدني الديناميكي لتنزيل مختلف الأوراش التنموية التي تستهدف الإنسان بشكل خاص، استشهد السيد بكرات بالنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة الموقع بين يدي جلالة الملك، والذي يولي فائق العناية للجوانب الاجتماعية.

ويعمل روتاري الدولي، الذي يضم ما يقرب من 200 بلدا و 56 ناديا على المستوى الوطني، كمنظمة غير سياسية منفتحة للتشجيع على الأخلاقيات المدنية والمهنية العالية وتعزيز التفاهم والسلام في العالم.

حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، سكرتير المنطقة ونائب حاكم الأقاليم الجنوبية أحمد بن مجدوب وأعضاء ناديي روتاري الداخلة وروتاري الدار البيضاء.

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24