الصناعة التقليدية.. افتتاح الدورة الثانية للمعرض الدولي للسجاد والأرضيات بالمغرب

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/الدار البيضاء |

افتتحت، اليوم الأربعاء بالدار البيضاء،الدورة الثانية من المعرض الدولي للسجاد والأرضيات بالمغرب “Morocco carpet and flooring trade show”، وذلك على هامش الدورة الثامنة من الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية،بحضور رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، والعديد من الشخصيات المغربية والأجنبية.

ويهدف هذا المعرض المهني،إلى تسليط الضوء على مهارات الصناع التقليديين وتسهيل مبادلاتهم مع المشترين والمتخصصين الوطنيين والدوليين.

ويتيح الأسبوع، الذي ينعقد تحت شعار “الصناعة التقليدية رافعة تنموية في خدمة إشعاع وحماية التراث المادي وغير المادي”، للصناع التقليديين المغاربة فرصة للقاء بالمشترين المهنيين والمهندسين المعماريين والمصممين وممثلي العلامات التجارية الكبرى ومراكز التوزيع الدولية من خلال مختلف الفعاليات والأنشطة.

وكانت الدورة الأولى، قدخصصت حصريا، للسجاد التقليدي اليدوي، فقد تم توسيع النسخة الحالية، التي تتواصل إلى غاية 2 مارس المقبل، لتشمل مجموعة متنوعة من المنتجات، مثل الزليج والخشب والرخام وغيرها.

ويسلط هذا الحدث الضوء على مواهب وخبرة الصناع التقليديين المغاربة، التي تنتقل من جيل إلى جيل، عبر مجموعة مختارة من المنتجات اليدوية التي تعكس الاتجاهات الجديدة.

وحسب المنظمين ،سيتم تخصيص اليومين الأولين من المعرض للمهنيين في هذا القطاع، بينما سيكون اليومان الأخيران مفتوحين في وجه الجمهور العريض لاكتشاف مجموعة مختارة من المنتجات المعروضة.

وبهذه المناسبة، أكد المدير العام لدار الصانع، طارق الصادق، أن معرض السجاد يعد حدثا بارزا، يستقطب زوارا من جميع أنحاء العالم بالإضافة إلى عارضين من مختلف جهات المغرب، وخاصة فاس وطنجة ومراكش.

وأكد أنه بالنسبة للعارضين الذين لا يستطيعون المشاركة في التظاهرة، فمن المقرر زيارة ورشهم لتسليط الضوء على منتجاتهم، لافتا إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى ضمان التمثيل العادل والكامل للصناع التقليديين وإبداعاتهم.

وأشار السيد الصادق إلى أن “هذه اللقاءات تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للمهنيين في هذا القطاع من أجل مواصلة الدينامية الحالية للصناعة التقليدية المغربية.

وتستقطب الدورة الثامنة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، الذي تنظمه وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أزيد من 350 مشاركا من عشرين بلدا، مما يؤكد الجاذبية الدولية للصناعة التقليدية المغربية.

شارك المقال
  • تم النسخ