الصحراء.. مقدمو ملتمس دوليون يدعمون مخطط الحكم الذاتي، “الحل الوحيد” للنزاع الإقليمي

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ابراهيم ابهوش-متابعة|

أكد الأكاديمي الصربي، ميهايلو فوتشيتش، في مداخلة يوم الأربعاء أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007 تسمح لساكنة الصحراء المغربية بتدبير شؤونها الخاصة، وذلك تماشيا مع دستور 2011 وفي احترام للوحدة الترابية للمملكة وسيادتها الوطنية.

وأشار إلى أنه يتعين على المجتمع الدولي حث البلد الحاضن لمخيمات تندوف، الجزائر، على المشاركة في المسلسل الأممي للموائد المستديرة بهدف التوصل إلى حل سياسي واقعي وعملي ودائم لهذا النزاع الإقليمي، مضيفا أن “هذا الحل لا يمكن أن يكون إلا في إطار السيادة الترابية والوحدة الوطنية للمغرب”.

من جانبه، أكد الخبير الكاميروني، ألفونس زوزيم تاميكامتا، على وجاهة وسمو المخطط المغربي للحكم الذاتي، مؤكدا أن 40 في المائة من الدول الإفريقية فتحت قنصليات عامة بالعيون والداخلة، اعترافا بسيادة المغرب على صحرائه.

وأبرز، على الصعيد الاقتصادي، أن الصحراء المغربية أصبحت قطبا قاريا للتجارة والاستثمار، يستقطب العديد من رجال الأعمال واليد العاملة الباحثة عن الفرص، مسجلا أن المنطقة تساهم في إقلاع القارة الإفريقية، من خلال مشاريع عديدة في مجالات التكوين والطاقات المتجددة والفلاحة.

وأضاف أن المنطقة تحتضن أيضا العديد من الفعاليات الدبلوماسية الكبرى، من قبيل اللجان العليا المشتركة بين المغرب من جهة، وغينيا وبوركينا فاسو وسيراليون من جهة أخرى.

وسجل الخبير أن الأجندة الجيوسياسية للدولة الحاضنة لمخيمات تندوف كانت السبب وراء الانقسامات العميقة بين الدول الإفريقية وداخل الاتحاد الإفريقي، مضيفا أن العديد من دول القارة سحبت اعترافها بالجمهورية الوهمية، لتنضم بذلك إلى الشرعية الدولية.

من جانب آخر، ذكر أن العشرات من رؤساء الدول والحكومات والوزراء الأفارقة السابقين أطلقوا نداء طنجة من أجل طرد هذا الكيان من الاتحاد الإفريقي، مؤكدا أن وجوده داخل الاتحاد يضر بمصداقية المؤسسات القارية.

وأضاف أن الاتحاد الإفريقي اعتمد سنة 2018 القرار رقم 693 الذي صادق على حصرية إشراف الأمم المتحدة باعتبارها الهيئة الدولية الوحيدة المخولة بالتعامل مع قضية الصحراء المغربية.

في السياق ذاته، أكد الخبير السياسي والأكاديمي الرواندي، إسماعيل بوشانان، أن مخطط الحكم الذاتي أرسى أسس حل سياسي واقعي، وعملي ودائم، قائم على التوافق ويتماشى مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مسلطا الضوء على الدعم الدولي المتنامي لهذه المبادرة التي تحظى بدعم أكثر من 100 دولة.

وفي معرض الحديث عن النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، أشار الخبير إلى أن هذا الورش الهام جعل من الصحراء المغربية قطبا إفريقيا للاستقرار والازدهار الاقتصادي.

وأكد، من جانب آخر، أن البلد الحاضن لمخيمات تندوف يعد “الراعي الرسمي للانفصال والانقسام داخل القارة”، معتبرا أن هذه الدولة تدعم، وعلى حساب شعبها، جماعة انفصالية مسلحة لها صلات مؤكدة وموثقة بالإرهاب.

من جانبه، اعتبر تيغوه سانتوسا، المحاضر في قسم العلاقات الدولية بجامعة جاكرتا الإسلامية، أن مخطط الحكم الذاتي يعد “الحل الأنسب” الذي يمكن تنفيذه لتعزيز السلام والاستقرار والأمن في المنطقة.

وأشار إلى أن افتتاح العديد من الدول قنصلياتها العامة بمدينتي العيون والداخلة يشكل “اعترافا قويا” بحقوق المغرب المشروعة على صحرائه، مضيفا أن الأقاليم الجنوبية تشهد دينامية تنموية هامة.

وخلص مقدمو ملتمس دوليون، بنيويورك،الى مشروعية دعمهم للمخطط المغربي للحكم الذاتي، باعتباره “الحل الوحيد” من أجل الطي النهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء.

شارك المقال
  • تم النسخ