الرباط.. توشيح الأستاذ مصطفى أمدجار بوسام الاستحقاق المدني للمملكة الإسبانية من درجة ضابط

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ابراهيم أبهوش-الرباط |

خلال حفل أقيم بمقّر السفارة الإسبانية وترأسه السفير الإسباني بالرباط، تم توشيح الأستاذ مصطفى أمدجار، مدير الاتصال والعلاقات العامة بوزارة الشباب والثقافة والتواصل -قطاع التواصل، بوسام الاستحقاق المدني للمملكة الإسبانية من درجة ضابط، الذي مُنح له من طرف العاهل الإسباني .

وفي كلمة له بالمناسبة، عبر أمدجار، عن امتنانه لهذا “التشريف الكبير” الذي حظي به، مشيرا إلى أنه منذ بداية اقترابه، قبل أكثر من عشرين عاما، من “العالم الإسباني بمفهومه الثقافي والإنساني، من خلال اللغة والثقافة والإعلام”، وقف على “الغنى الكبير للعلاقات بين المغرب وإسبانيا، ليس فقط بسبب التعاون الواسع في المجالات التقليدية السياسية والاقتصادية ومجالات إستراتيجية أخرى، بل أيضًا بسبب مستوى التبادل الثقافي والإنساني الذي يتقاسمه الإسبان والمغاربة كل يوم”.

وعلى المستوى الشخصي، قال أمدجار: “هذه الوضعية ساهمت في تشكيل قناعة لدي والتزام بضرورة العمل على جعل مجالات الإعلام أداة من أدوات التقارب بين بلدينا. وخلال مسيرتي في الوزارة، ارتكز جزء كبير من عملنا على كيفية الدفع بتقوية وتطوير فضاءات للتواصل، وكيف أنه لأسباب بديهية يجب أن تكون الأولوية في ذلك لإسبانيا ولوسائل الإعلام في هذا البلد”.

وذكّر المتحدث ذاته بـ”الفكرة التي ارتكزت على تعزيز كل عمل ومبادرة تكمل دور الدبلوماسية التقليدية بين الدولتين، وتسعى إلى التواصل المباشر مع الفاعلين غير الحكوميين أو ما يمكن أن نسميها الدبلوماسية العامة التي تلعب فيها الصحافة ووسائل الإعلام دورًا رائدًا”، مضيفا: “عملنا في إطار هذا النهج المشترك مكّن وسائل الإعلام الإسبانية والمغربية من تغطية وتتبع علاقات التعاون بين بلدينا بروح إيجابية وبناءة، تمكن من تعزيز فرص كبيرة للتقارب بينهما، ومن أجل فهم مشترك وأفضل لواقعيهما”.

إسبانيا توشّح مدير الاتصال بوزارة الثقافة

واعتبر أمدجار أن وسائل الإعلام في بلدينا تساهم، وبنشاط كبير، في هذا التبادل الثري، من خلال ما تتيحه من تدفق المعلومات والأخبار بين الضفتين. وهكذا ينعكس اهتمام الصحافة الإسبانية بالمغرب في كم الأخبار والتحاليل التي تنشرها حول ما يحدث به، بقدر اهتمامها، في استعارة من أحد الكتاب، بتتبع وتغطية الشأن الداخلي في إحدى الجهات الإدارية الإسبانية.

وخلص مدير الاتصال والعلاقات العامة بوزارة الشباب والثقافة والتواصل أن “الصحافة المغربية، وانطلاقا من موقعها، تولي اهتماما دائمًا ومستمرا بكل ما يتعلق بإسبانيا، ما تعتبره من أولويات أجندتها التحريرية، وهو الاهتمام الذي كان دائما حاضرا في المشهد الإعلامي من خلال إصدار منابر باللغة الإسبانية، وتتم ترجمته اليوم من خلال اتساع هذه التجربة في الصحافة الرقمية المغربية المتخصصة والناطقة بلغة سيرفانتس، التي باتت تحتل يوما بعد آخر مكانة مهمة كمصادر للأخبار بين البلدين”.

شارك المقال
  • تم النسخ