الرئيسية تنمية الداخلة.. تعيين السيد حسن ينجا مندوبا جهويا للجمعية المغربية للمصدرين

الداخلة.. تعيين السيد حسن ينجا مندوبا جهويا للجمعية المغربية للمصدرين

كتب في 27 فبراير 2021 - 12:12 م
مشاركة

المجهر24/الداخلة|

أكد والي جهة الداخلة – واد الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر،أمس الجمعة بالداخلة،أن الجهة تشهد دينامية اقتصادية مهمة، وهو ما يستدعي أن يتوجه الجهد الاستثماري نحو التثمين وأسواق جديدة، خصوصا في القارة الإفريقية، بحضور وفد من نادي المسيرين بالمغرب.

وسلط السيد بنعمر الضوء على المشاريع الهيكلية الكبرى في الجهة، كالمناطق اللوجستيكية، والطاقات المتجددة، ومشروع ربط مدينة الداخلة بالشبكة الوطنية للكهرباء، وميناء الداخلة الأطلسي، ومشروع سقي 5000 هكتار بالداخلة عبر تحلية مياه البحر،ودعا،المستثمرين عموما والجمعية المغربية للمصدرين على الخصوص، إلى إيلاء أهمية كبرى للبعد البيئي على الصعيد الجهوي، ودعم تدخلات السياسات العمومية والترابية والإقليمية في هذا المجال.

وقدم مدير المركز الجهوي للاستثمار بالداخلة – وادي الذهب، منير هواري، عرضا أبرز من خلاله مؤهلات جهة الداخلة – وادي الذهب ومشاريع التنمية التي هي قيد الإنجاز.

وفي هذا الصدد تم تعيين السيد حسن ينجا مندوبا جهويا للجمعية المغربية للمصدرين،وأحدتث  هذه المندوبية الجهوية للجمعية المغربية للمصدرين، بهدف تعزيز الجاذبية الاقتصادية لجهة الداخلة – وادي الذهب، ومواكبة الدينامية التي تعرفها الجهة في مختلف القطاعات الإنتاجية.

من جانبه، أكد رئيس المجلس الجهوي، الخطاط ينجا، أن إحداث تمثيلية جهوية للجمعية المغربية للمصدرين سيساهم في تأطير وتطوير أنشطة المصدرين وجعل جهة الداخلة – وادي الذهب منصة مهمة للتبادل التجاري والاقتصادي والاجتماعي مع مختلف دول العالم، لاسيما بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وذكر السيد ينجا بإحداث منطقتين للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات، على مساحة 30 هكتار لكل منهما، بهدف تعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة وتحسين البنيات التحتية وجذب الاستثمارات.

وأضاف أنه لتعزيز التنافسية الاقتصادية في مركز بئر كندوز، عمل المجلس الجهوي على إنجاز الشطر الأول من المنطقة الصناعية “المسيرة” بقرية الصيد لمهيريز.

من جهته، سلط رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، حسن السنتيسي الإدريسي، الضوء على الأوراش الهيكلية في جهة الداخلة – وادي الذهب، التي ستمكن من جذب استثمارات وطنية ودولية جديدة.

وأوضح أن “ميناء الداخلة الأطلسي يعد، لوحده، محورا ينبغي أن يجعل من الجهة بوابة لجميع دول القارة الإفريقية”، مبرزا في هذا الصدد، الفرص المتاحة، لاسيما في إطار منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية.

وأشار السيد السنتيسي الإدريسي إلى أن المناطق اللوجستيكية المرتقبة في الجهة تشكل كذلك فرصا مهمة لجذب مستثمرين جدد مهتمين بالتصدير إلى إفريقيا.

من جهة أخرى، تطرق السيد السنتيسي الإدريسي إلى الشراكة مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالداخلة – وادي الذهب، الرامية إلى تعزيز تنافسية مقاولات التصدير المحلية من خلال مواكبة تتلاءم مع خصوصيات الجهة، مشيرا إلى أنه تم تأسيس فرع جهوي للجمعية لدى غرفة التجارة والصناعة والخدمات من أجل إعطاء دفعة جديدة لصادرات الجهة.

error: جميع الحقوق محفوظة للمجهر24