البروفيسور الابراهيمي..التلقيح والإجراءات الاحترازية ناجعة لمواجهة جميع السلالات 

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24|

أكد البروفيسور عز الدين الابراهيمي مدير مختبر البيوتكنولوجيا  الطبية في كلية الطب والصيدلة وعضو اللجنة العلمية الوطنية، على هامش الدرس الافتتاحي لملحقة كلية الحقوق بمدينة القصر الكبير الذي نظم أمس الثلاثاء حول موضوع “أي دروس من أزمة الكوفيد 19″،أن التلقيح و الاجراءات الاحترازية ،ورغم بساطتها،فهي علميا ناجعة لمواجهة جميع السلالات المتحورة .

واعتبر البروفيسور الابراهيمي أنه وبالرغم من الوضع الوبائي العام مع  ظهور المتحور الجديد “أوميكرون” ، فإنه من اللازم الاستمرار في التواصل السلس مع الناس وشرح الأمور المرتبطة به ، باعتبار أهمية التواصل للرد على المعلومات الخاطئة وتوضيح اللبس لدى البعض ، معربا عن الأمل في العودة  قريبا  الى  معانقة الحياة الطبيعية رغم خطورة السلالات التي تظهر بين الفينة والأخرى.

وأشار الى أن الأوساط العلمية كانت تحتمل  ظهور متحور  جديد ،مؤكدا أن ما تعرفه هذه الأوساط هو أن المتحور الجديد “أوميكرون ” انتشر بسرعة في أماكن متعددة من العالم ، وحتما سيصل الى المغرب لأن البلاد  ليست بمعزل عن العالم .

وشدد في هذا السياق على أن هناك أسئلة لا يمكن الإجابة عنها لحد الآن حول المتحور وخطورته ، وما هو الوضع الصحي للمعني بعد المرض  ، والشيئ الثاني هو ما يعرف ب”الهروب المناعي” أي ما مدى تأثيره على مناعة الإنسان  .

وقال رئيس جامعة عبد الملك السعدي بوشتى المومني، إن الغرض من تنظيم اللقاء مع طلبة الكلية بحضور البروفيسور عز الدين الابراهيمي ، هو التعريف بالمراحل التي قطعها المغرب لمكافحة كورونا ومواجهة الوضع الصحي الاستثنائي  ،وكذا التحسيس بخطورة الداء  ،مبرزا أن المغرب كان قدوة ناجحة على الصعيد العالمي في مكافحة الوباء بفضل  التوجيهات السامية والخطة الناجعة  التي مكنت من  تجنب المراحل الصعبة واجتياز المراحل الخطيرة .

ودعا رئيس الجامعة جميع الطلبة الى التلقيح واحترام  الإجراءات الضرورية لمقاومة الظروف الصعبة والانخراط في عملية التلقيح لتخطي هذا التحدي الصحي الصعب والعودة  الى الدراسة الحضورية الكاملة .

شارك المقال
  • تم النسخ