الأمير مولاي رشيد.. يترأس حفل تسليم جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية

تتويج الفائزين
Print Friendly, PDF & Email
المجهر24/نفيسة الادريسي-الرباط|
ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، عصر اليوم الأحد بالرباط، حفل تسليم جائزة الحسن الثاني، برسم بطولة المغرب لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة) في دورتها الثانية والعشرين، بعدما أقيمت منافسات هذه الجائزة بالمركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام من 5 إلى 11 يونيو الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وسلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد في ختام هذه التظاهرة الرياضية الكبرى، المنظمة تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للفروسية، الميدالية الذهبية برسم جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية لصنف الكبار لفرسان سربة جهة الدار البيضاء سطات (عمالة الجديدة)، برئاسة المقدم حارث اليوسفي، والميدالية الفضية لسربة المقدم حميد سرفاق من جهة مراكش آسفي (عمالة اليوسفية)، والميدالية البرونزية لسربة جهة الدار البيضاء -سطات بقيادة المقدم أسامة العسري عمالة المحمدية.

الفوروسية
التبوريدة

كما سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الميدالية الذهبية لفرسان سربة جهة مراكش آسفي برئاسة المقدم أيمن إد سالم عن عمالة تحناوت المتوجة بلقب فئة الشبان، والميدالية الفضية لسربة جهة بني ملال – خنيفرة، رفقة المقدم محمد غرابو من عمالة بني ملال، ثم الميدالية البرونزية لسربة جهة الدار البيضاء- سطات بمعية المقدم بدر زريزع من عمالة المحمدية .

وتجدر الاشارة، أن برنامج التباري تضمن الإنجازات التي يحققها فرسان “السربة” تحت قيادة “المقدم” والتطابق الحركي الجماعي والسير بانضباط (الهدة أو التشويرة) ووحدة حركة البنادق والطلقة الجماعية الموحدة ووحدة اللباس والسروج.

ويؤخذ بعين الاعتبار في التنقيط التنسيق بين فرسان السربة ودرجة التواصل والسيطرة على الجواد بالإضافة إلى طريقة الركوب والهيأة العامة للفارس والجواد، وفق معايير يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية.

يذكر أن لقب الدورة الـ 21 في فئة الكبار عاد لسربة المقدم ماهير البشير من جهة الدار البيضاء سطات عمالة سطات، فيما آل لقب الشبان لسربة جهة مراكش آسفي، رفقة المقدم أسامة العوسي من عمالة اليوسفية.

شارك المقال
  • تم النسخ