ابيدجان ..المغرب يشارك في فعاليات الأيام الثقافية العربية الأولى للتعريف بالثراث المغربي الإنساني اللامادي

Print Friendly, PDF & Email

المجهر24/ آمنة توبالي- متابعة|

عاشت ابيدجان عاصمة جمهورية الكوت ديفوار، على مدى ثلاثة أيام ومنذ يومه الثلاثاء الماضي،على ايقاع عرس ثقافي  عربي متنوع  على أرض افريقية ، خلال  فعاليات الأيام الثقافية العربية  الأولى التي تحتضنها أبيدجان ما بين 21 و24 فبراير الجاري، بمشاركة كل من تونس و الجزائر والمغرب و فلسطين ، السعودية و لبنان و مصر و قطر و الإمارات العربية المتحدة و جيبوتي و موريتانيا والسودان والأردن وليبيا وجزر القمر

وتنظم هذه الدورة من قبل مجلس السفراء العرب، بمشاركة 15 بلدا عربيا لاستعراض أهم المكونات الثقافية لكل بلد وإقامة روابط قوية مع المجتمعات الإيفوارية والأفريقية..

و تعزيزا لعلاقات التعاون الثقافي القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية الكوت ديفوار، وحرصا على إبراز غنى وتنوع الموروث الثقافي والحضاري الذي يزخر به المغرب  ودعما لجهود سفارة المملكة المغربية بهذا البلد الصديق، تشارك وزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع الثقافة حسب بلاغ لها،  بتقديم نماذج من الثقافة والفنون المغربية ، ممثلة في رواق يشمل الحرف اليدوية وفن الزخرفة والخط المغربي واللباس التقليدي وفن الطبخ المغربي وعرض كتب أنيقة حول التراث والموسيقى المغربية، كما يشمل برنامج هذه الاحتفالية تقديم عروض ولوحات فنية لجوق تطوان للموسيقى الأندلسية برئاسة الفنان محمد الأمين الأكرمي  ومجموعة نجوم السلطان لعبيدات الرمى برئاسة الفنان يوسف وادي.

وقد أشرف على مراسيم افتتاح الأيام الثقافية العربية السيدة فرانسواز رومارك، وزيرة الثقافة والفرنكوفونية بالكوت ديفوار بحضور سفير صاحب الجلالة بأبيدجان  و رئيس مجلس السفراء العرب  بأبيدجان السيد عبد المالك الكتاني إلى جانب أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالكوت ديفوار وعدد من سامي  الشخصيات الأجنبية والإيفوارية.

وفي كلمته  خلال حفل الافتتاح قال عبد المالك الكتاني سفير المغرب بالكوت ديفوار إن مجلس السفراء العرب اختار هذا العام الثقافة لإطلاق أنشطته، وتروم هذه الأيام إبراز تاريخ الثقافة العربية الذي يعود إلى آلاف السنين ومساهماتها الكبيرة في العديد من المجالات، بما في ذلك العلوم والفكر والشعر والأدب والفن بجميع أشكاله و الصناعة التقليدية وكذا فنون الطبخ وهي فرصة لتلاقح الثقافات والتعريف بالثراث الانساني اللامادي الذي تختزنه الهوية العربية والافريقية وبعث رسائل السلم والتعايش بين جميع الثقافات والحضارات …

كما يشمل البرنامج حفلات موسيقية يحييها موسيقيون وفنانون قادمون من كل من المغرب وفلسطين والمملكة العربية السعودية ولبنان وتونس والجزائر، وموريتانيا تعكس غنى وتنوع الموسيقى العربية.

ويضم البرنامج معرضا للخط العربي بحضور خطاطين مرموقين من فلسطين والمغرب، هذا علاوة على مهرجان للطبخ تقدم فيه البلدان المشاركة للجمهور الواسع نماذج من أطباقها الشعبية ذات الشهرة.

وأعرب عن أمله في أن تشكل هذه الأيام الثقافية العربية فرصة لاكتشاف وتقدير هذه المكنونات الثقافية، والتي ستتيح التقارب بين الشعوب من خلال معرض رائع يسلط الضوء على أبرز جوانب الخصوصيات الثقافية لكل دولة ممثلة.

و من جهتها أشادت وزيرة الثقافة والفرانكفونية الإيفوارية فرانسواز ريمارك، بتنظيم هذا الحدث الثقافي الهام معربة عن شكرها لمجلس السفراء العرب المعتمدين لدى الكوت ديفوار برئاسة سفير المغرب في أبيدجان.

وأضافت أن الثقافة هي صلة وصل بين الشعوب، وعامل تقريب بين الناس، وخلق روابط قوية بين البلدان، وهو ما تمثله هذه الأيام الثقافية التي تعكس التنوع الثقافي وثراء عالمنا.

و ينظم هذا الملتقى الثقافي الدولي الهام  تحت رعاية وزيرة الخارجية والتكامل الأفريقي الإيفوارية كانديا كامارا والذي سوف تتختم فعالياته الليلة من خلال سهرة فنية متنوعة  وبحضور شخصيات وزارية ودبلوماسية..

شارك المقال
  • تم النسخ